(¯·._) ( المنتدى العام مزيكا كات (¯`·._) mazikacat.ba7r.org ) (¯`·._)

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
نتشرف بتسجيلك معنا فى منتدى مزيكا كات
شكرا
ادارة مزيكا كات ترحب بيكم و تتمنا لكم قضاء امتع الاوقات

المواضيع الأخيرة

» تحميل برنامج قاموس ترجمة (عربي - إنجليزى- إسباني - فرنسي - ألماني - إيطالي معجم
الجمعة يناير 04, 2013 6:35 pm من طرف صالح حسن حردان

» رحلة الكفايات مع الحروف و الكلمات للاطفال
الثلاثاء يناير 01, 2013 10:43 pm من طرف mazen38

» برنامج المدرسة العربية للاطفال
الخميس مايو 10, 2012 9:59 pm من طرف assakr2005

» رومنسيه بس منسيه على مزيكا كات
الثلاثاء أبريل 17, 2012 9:51 pm من طرف the boss

» لا تحزن بعد رحيلى
الثلاثاء أبريل 17, 2012 7:11 pm من طرف the boss

» التحيه والوداع باليابان
الجمعة يناير 20, 2012 5:13 pm من طرف لحظة

» قاموس كلمات لليابانية
الجمعة يناير 20, 2012 5:06 pm من طرف لحظة

» حصريا المسلسل المكسيكي القطة المتوحشة مدبلج
الإثنين أكتوبر 10, 2011 10:15 pm من طرف ozyozy

» لكل الاعضاء { مهم بينا نساهم فى رفع شئان المنتدى
الخميس يونيو 23, 2011 1:12 am من طرف الواد الجامد

ساعة المنتدى

يوميه مزيكا كات

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 58 بتاريخ الجمعة نوفمبر 16, 2012 11:24 pm

برامج تهمك






 

 

 

    المئات يشيعون جثمان «قتيل ميلانو» فى قريته بالشرقية وزملاؤه يجمعون تبرعات لتوكيل محام لمتابعة القضية

    شاطر
    avatar
    سندريلا
    سندريلا نائبه المدير العام
    سندريلا  نائبه المدير العام


    انثى
    عدد المساهمات : 725
    تاريخ التسجيل : 16/04/2009
    العمر : 30
    الموقع : mazikacat.ba7r.org

    kul المئات يشيعون جثمان «قتيل ميلانو» فى قريته بالشرقية وزملاؤه يجمعون تبرعات لتوكيل محام لمتابعة القضية

    مُساهمة من طرف سندريلا في السبت فبراير 20, 2010 6:59 pm

    المئات يشيعون جثمان «قتيل ميلانو» فى قريته بالشرقية وزملاؤه يجمعون تبرعات لتوكيل محام لمتابعة القضية

    ٢٠/ ٢/ ٢٠١٠

    شيع
    المئات من أهالى قرية الطوبجى فى الشرقية عقب صلاة الجمعة، أمس، جثمان

    الشاب أحمد ممدوح عبدالعزيز عيد، الذى قتل فى مدينة ميلانو السبت الماضى،

    على يد شاب من دولة «بيرو» وسط صرخات أفراد الأسرة التى لم تنقطع حتى

    لحظات دفن الجثمان. رفع الأب

    يده إلى السماء وقبّل رأس السفير محمد عبدالحكم، مساعد وزير الخارجية

    للشؤون القنصلية، عندما أبلغه بأن الشرطة الإيطالية ألقت القبض على قاتل

    ابنه وجار التحقيق معه، مؤكداً لمساعد الوزير أن دم ابنه «مش هيروح هدر»كان

    ٤٠ من أفراد أسرة القتيل، وصلوا إلى قرية البضائع بمطار القاهرة، حسبما

    أبلغهم مسؤولو وزارة الخارجية لتسلم جثة ابنهم، لدى وصولها من إيطاليا..

    جلس الأب وإلى جواره أفراد أسرته وعدد من الأقارب والجيران، فى انتظار

    وصول الطائرة.. وضع الأب يده على رأسه يتذكر رحلة الابن الأكبر، التى بدأت

    بحلم الانتشال من الفقر وانتهت بانتظار جثمانه فى المطار.وقطعت

    مكالمة السفير أحمد أبوالغيط، وزير الخارجية، صمت وذهول الأب، وهو يقدم له

    العزاء ويخبره بأن جثمان ابنه وصل إلى المطار وبعد دقائق ستنتهى إجراءات

    تسلمهاستدعى مسؤولو المطار

    الأب للتعرف على الجثة.. صندوق خشبى رمادى اللون يستقر أمامه.. الأب يقدم

    قدماً ويؤخر أخرى.. هكذا كان المشهد فى المطار.. فتحوا الصندوق فوجد ابنه

    راقداً.. طبع قبلة ممزوجة بالدموع على رأسه فى صمت رهيب.وصل

    الجثمان القرية التى اتشحت بالسواد حزناً على الابن القتيل، واستقر

    الجثمان داخل منزل الأسرة وتقرر دفنه بعد صلاة الجمعة أمس.. الأم فقدت

    القدرة على الكلام.. أقاربها اصطحبوها إلى منزل مجاور حتى لا تقضى الليلة

    مع الجثمان، وفى الصباح تجمع المئات من أبناء القرية لتشييع جثمانه.عقب

    تشييع الجنازة أصيبت والدة الضحية بحالة إغماء شديدة. وقالت لـ«المصرى

    اليوم» وهى تبكى، إنها فقدت ابنها مرتين: الأولى عندما أصر على السفر عن

    طريق البحر مع السماسرة، بعد أن باعت ميراثها لتدفع له ٢٠ ألف جنيه للسفر

    عن طريق ليبيا فى مارس ٢٠٠٦ بعد أن ترك تعليمه بالمرحلة الإعدادية لمساعدة

    والده وأشقائه، مؤكدة أنها عندما سلمت عليه كانت تودعه وقلبها يقول لها

    إنه لن يعود مرة أخرى، والمرة الثانية عندما علمت بخبر مقتله.
    وأضافت

    أن ابنها جاء اليوم بعد سفر طويل لتدفنه بيدها وتنقطع آمالها فى التمتع

    بالحياة الكريمة والتخلص من الفقر، مؤكدة أنها خسرت كل شىء، لأن القتيل

    ابنها الأكبر واستبعدت رفع دعوى تعويض. وأكد عدد من الأهالى أن القتيل كان

    يتمتع بسمعة طيبة هو وأسرته، وكان شاباً طموحاً

    ومتفوقاً فى دراسته.
    إلا أن الظروف الاجتماعية الصعبة

    أجبرته على ترك دراسته والتفكير فى

    السفر لانتشال أسرته من الفقر، ولكن لم يسعفه القدر.
    وقال

    والد الضحية إن أبناء القرية المقيمين بإيطاليا قاموا بجمع تبرعات لتوكيل

    محام خاص بالتعاون مع السفارة المصرية، لمتابعة التحقيقات والحفاظ على حق

    ابنه، مؤكداً أن «هذه أخلاق ولاد البلد وقت الأزمات».
    من

    جانبهم، أكد عدد من أسر سعيد سعد البطاوى ومحمد السيد جمعة ومصباح رأفت

    عبدالعزيز ومحمد حجازى زلط، أبناء القرية المقيمين بإيطاليا منذ خمس

    سنوات، أنهم طلبوا من أبنائهم سرعة العودة إلى الوطن حتى لا يلقوا مصير

    القتيل.






      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يونيو 24, 2018 4:16 am