(¯·._) ( المنتدى العام مزيكا كات (¯`·._) mazikacat.ba7r.org ) (¯`·._)

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
نتشرف بتسجيلك معنا فى منتدى مزيكا كات
شكرا
ادارة مزيكا كات ترحب بيكم و تتمنا لكم قضاء امتع الاوقات

المواضيع الأخيرة

» تحميل برنامج قاموس ترجمة (عربي - إنجليزى- إسباني - فرنسي - ألماني - إيطالي معجم
الجمعة يناير 04, 2013 6:35 pm من طرف صالح حسن حردان

» رحلة الكفايات مع الحروف و الكلمات للاطفال
الثلاثاء يناير 01, 2013 10:43 pm من طرف mazen38

» برنامج المدرسة العربية للاطفال
الخميس مايو 10, 2012 9:59 pm من طرف assakr2005

» رومنسيه بس منسيه على مزيكا كات
الثلاثاء أبريل 17, 2012 9:51 pm من طرف the boss

» لا تحزن بعد رحيلى
الثلاثاء أبريل 17, 2012 7:11 pm من طرف the boss

» التحيه والوداع باليابان
الجمعة يناير 20, 2012 5:13 pm من طرف لحظة

» قاموس كلمات لليابانية
الجمعة يناير 20, 2012 5:06 pm من طرف لحظة

» حصريا المسلسل المكسيكي القطة المتوحشة مدبلج
الإثنين أكتوبر 10, 2011 10:15 pm من طرف ozyozy

» لكل الاعضاء { مهم بينا نساهم فى رفع شئان المنتدى
الخميس يونيو 23, 2011 1:12 am من طرف الواد الجامد

ساعة المنتدى

يوميه مزيكا كات

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 58 بتاريخ الجمعة نوفمبر 16, 2012 11:24 pm

برامج تهمك






 

 

 

    الاحتراف المصري في تركيا فاشل

    شاطر
    avatar
    نور
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى


    انثى
    عدد المساهمات : 3100
    تاريخ التسجيل : 12/04/2009
    الموقع : http://mazikacat.ba7r.org

    اعلان الاحتراف المصري في تركيا فاشل

    مُساهمة من طرف Ù†ÙˆØ± في الجمعة أكتوبر 30, 2009 8:18 am


    تــــــــــــــــائه في تركيـــــــــا
    عبد الهادي أول ضحية‏..‏ وأمير وأيمن في الطريق
    إبراهيم سعيد والتابعي وبلال أصحاب نهاية درامية
    عبد الله ويوسف وصديق وحسني أشهر تجارب الفشل
    أحمـــد حسـن الاستثنـاء الوحيـــد‏..‏ والسقا تخصــص صف ثــان

    محمد أبوالعينين
    احمد حسن
    الموهبة
    تندثر‏..‏ الفوارق البدنية تضيع‏..‏ الطموح ينهار‏..‏ المحصلة في خاتمة
    المطاف نهاية درامية للمشوار الكروي‏..‏ كلمات تعبر عن واقع مؤلم تعيشه
    الكرة المصرية الآن ومنذ نحو عقد كامل دون تدخل لمنع ظهور ضحايا جدد في
    ظاهرة الاحتراف في تركيا‏.‏ هناك من يعتبر التجربة غير فاشلة في ضوء
    نجاحات لأحمد حسن وعبد الظاهر السقا تحديدا‏..‏ الأول لديه تجربة دامت
    ثلاثة مواسم مع أحد كبار أندية تركيا وهو بيشكتاش ثم رحيله إلي اندرلخت
    البلجيكي ليقضي عامين كاملين كلاهما لعب دورا مؤثرا في ابتعاده عن المصير
    المؤلم‏..‏




    أما الثاني فهو بعيد عن الصورة منذ عامين كاملين بعد قرار استبعاده من
    اللعب مع المنتخب الوطني يضاف إلي ذلك دخوله في نفس دوامة المشكلات مع
    أندية لعب لها في الأعوام الثلاثة الاخيرة وبالتالي لا يوجد مؤشر علي
    نجاحه سوي استمراره في تركيا لـ‏11‏ موسما متتاليا لكن مع الاخذ في
    الاعتبار وجوده بين اندية الصف الثاني فقط وليس أهل القمة




    قطار الاحتراف في تركيا عاد مرة أخري إلي الصورة في الايام الماضية بعد
    احتراف ثنائي جديد ـ قديم يضم أيمن عبد العزيز وأمير عزمي مجاهد وهو ما
    يفتح ملف السقوط المصري في بلاد الاتراك‏.‏




    قطار تركيا بدأ فعليا في موسم‏1999/1998‏ بعد أن اتجهت أنظار الاندية هناك
    إلي اللاعب المصري في أعقاب فوز المنتخب الوطني بلقب كأس الأمم الافريقية
    ببوركينا فاسو




    البداية كانت باحتراف‏3‏ لاعبين في باديء الأمر هو أحمد حسن ومدحت عبد
    الهادي في كوجالي سبور ويحيي نبيل بأحد الاندية المغمورة‏...‏ كل من أحمد
    حسن ومدحت عبد الهادي قدم دورا أول قويا لكن في الدور الثاني انهار مدحت
    عبد الهادي وانقطع عن التدريبات وعاد إلي مصر مجددا‏..‏ وانتهي الموسم
    بتفوق أحمد حسن وحده بينما فشل مدحت عبد الهادي ويحيي نبيل‏.‏




    الفشل الأكبر كان في سقوط لاعب قوي هو المدافع الأفضل في مصر وأحد أبرز
    المدافعين في افريقيا وهو مدحت عبد الهادي الذي عاد إلي الزمالك وفقد
    الكثير من مستواه وابتعد عن المنتخب الوطني ولم يشارك سوي في عدد محدود
    جدا من المباريات الدولية بين عامي‏2004,1999..‏ والمؤسف ان سقوط مدحت عبد
    الهادي كان وهو يعيش أفضل سنوات العمر فعند عودته من تركيا لم يكن تجاوز
    الـ‏25‏ عاما و لم تكن عودته إلي الزمالك مرة أخري طيبة خاصة بعد تراجع
    مستواه بصورة ملحوظة‏.‏




    في الموسم التالي‏2000/1999‏ كانت هناك مجموعة جديدة من اللاعبين تطلب
    الاحتراف في تركيا‏..‏ أحمد حسن بقي كما هو حالة استثنائية‏..‏ وانضم إليه
    في ذلك الموسم سمير كمونة معارا من كايزرسلاوترن إلي بورصا سبورت بينما
    تعاقد نادي دينزلي سبورت مع الثنائي محمد يوسف وعبد الظاهر السقا قادمين
    من الأهلي والمنصورة علي الترتيب‏..‏ وقتها كان الثلاثي كمونة والسقا
    ويوسف هم العمود الفقري لدفاع المنتخب بعد انهيار مدحت عبد الهادي‏.‏




    السقا قدم مستوي طيبا للغاية في حدود قدرات ناديه بينما تألق محمد يوسف في
    أول‏10‏ مباريات له ثم حدث تراجع رهيب في مستواه‏..‏ أما كمونة فعاني من
    ضعف قدرات النادي وهو ما كان له تأثير سلبي عليه بخلاف تعرضه لاصابة كسر
    في الفك ابعدته عن الملاعب‏4‏ أشهر ثم لم يحالفه التوفيق في تقديم مستواه
    المعهود مثل يوسف وتحديدا خلال فترة مشاركتهما معا في الأهلي بين
    عامي‏1998,1996..‏




    وترك كمونة بورصاسبورت وعاد إلي ناديه الالماني منهارا ومنه انتقل إلي
    الأهلي عام‏2000‏ ومنذ تجربته في تركيا فقد كمونة مستواه ولياقته ولم يعد
    مؤثرا وتنقل بين الاندية المصرية سواء الأهلي أو الاتحاد السكندري أو
    المصري أو بتروجيت حتي اعتزاله عام‏2007..‏ وفي‏7‏ أعوام متتالية كان
    بعيدا عن المنتخب‏..‏




    كما دام نفس الحال علي محمد يوسف الذي فشل في كتابة نجاح له وعاد ليلعب
    لانبي لمدة موسمين قبل اعتزاله الكرة وهو في الرابعة والثلاثين من عمره
    وقضي‏5‏ أعوام كاملة في الملاعب لم يطرق خلالها باب المنتخب حتي أثناء
    وجوده في انبي‏..‏ وكان نفس الموسم‏2000/1999‏ ليكتب شهادة تألق لثاني
    لاعب مصري في تركيا وهو عبد الظاهر السقا بعد أحمد حسن‏..‏ بينما وصل عدد
    الحالات المنهارة كرويا إلي‏4‏ حالات في صيف عام‏2000‏ وهم مدحت عبد
    الهادي ويحيي نبيل ومحمد يوسف وسمير كمونة‏.‏




    وفي صيف عام‏2000‏ كان الموعد مع‏3‏ حالات جديدة في عالم الاحتراف التركي
    ابرزها صفقة أنقرة بالتعاقد مع محمد فاروق نجم هجوم الأهلي وفتي الشباك
    الأول وقتها‏..‏ وانضم معه للملاعب التركية أيمن عبد العزيز في كوجالي
    سبورت وطارق مصطفي أحد نجوم جيل بوركينا فاسو إلي أنقرة‏..‏




    وسريعا دق الفشل في تجربة محمد فاروق الذي انهار ولم يستطع التعامل مع
    الكرة العنيفة وظهرت اصابات متكررة له في عضلات البطن ولم يكن لديه أي
    بصمة خلال‏7‏ مباريات شارك فيها‏..‏ وبعد‏3‏ أشهر طلب العودة إلي مصر
    واشتراه الأهلي مقابل‏95‏ ألف دولار‏..‏ بينما كانت تجربة طارق مصطفي أشد
    قسوة بعد فشله في الحصول علي مستحقاته المالية ودخل في دوامة من الخلافات
    اسفرت عن عودة سريعة بعد نفس الفترة لكن إلي الاسماعيلي‏..‏ فيما شارك عبد
    العزيز في غالبية مباريات كوجالي دون أن يكون له تأثير




    والمحصلة المصرية في نماذج‏2001/2000‏ كانت سقوطا للثنائي محمد فاروق
    وطارق مصطفي‏..‏ الأول عاد إلي الأهلي وجلس علي الدكة لـ‏3‏ أعوام ثم
    انتقل إلي حرس الحدود ولم يكن له أي دور أيضا‏..‏ ولعب موسما سادسا مع
    الاتحاد السكندري ثم انتقل إلي بتروجيت واخيرا المصرية للاتصالات الذي هبط
    إلي دوري القسم الثاني‏..‏ بينما لاحق الفشل طارق مصطفي في تجاربه مع
    الاسماعيلي وجولدي حتي اعتزل الكرة‏..‏




    وفي موسم‏2002/2001‏ كان هناك مدافع مصري صاعد يتنافس عليه الأهلي
    والزمالك وهو محمد صديق الذي لمع بشدة مع المقاولون العرب والمنتخب
    الأوليمبي‏..‏ صديق بدأ هذا الموسم قويا ولفت الانظار إليه قبل أن يعيره
    المقاولون إلي أنقرة سبورت التركي لمدة‏6‏ أشهر بناء علي طلب اللاعب ووسط
    نزاع بين القطبين لشرائه‏..‏ ولم يكن صديق صاحب بصمة في الاحتراف بعكس
    المتوقع ورغم مشاركته في غالبية المباريات إلا ان تراجعا حادا أصاب
    مستواه‏..‏ فانتهت الاعارة وانضم إلي الزمالك مباشرة‏..‏ ولم يكن صديق
    يشارك إلا للظروف القصوي فعندما اختلف كابرال مع ابراهيم حسن دفع بصديق في
    مركز الظهير الايمن واعتمد عليه فينجادا في مركز المساك لموسم كامل لكنه
    لم يكن يقنع الجماهير‏..‏ وبقي صديق لأربعة مواسم كاملة مدافعا عاديا في
    الزمالك ثم انتقل إلي الأهلي ليلعب له موسما دون ترك بصمة مؤثرة قبل أن
    يبدأ رحلة التراجع بخوض تجربة فاشلة في المصري البورسعيدي لم تستمر سوي‏4‏
    أشهر وحاليا يلعب في نادي درجة ثانية هو المصرية للاتصالات‏.‏




    نفس السقوط أصاب مدافعا مصريا أخر خرج من جدران نادي الزمالك هو حسام عبد
    المنعم الذي يسجل التاريخ انه صاحب هدف تتويج الفريق الابيض بطلا للدوري
    الممتاز موسم‏2003/2002‏ في شباك الاسماعيلي‏..‏ حسام عبد المنعم هو الاخر
    منذ أن وطأت قدماه الملاعب التركية محترفا لفترة لم تزد علي‏4‏ أشهر
    ومستواه في تراجع حاد وفشل في الاستمرار مع الزمالك ولم يجد مع الاتحاد
    السكندري ويحاول الان مع المصري البورسعيدي‏..‏ وكان عبد المنعم قد لعب
    لكوجالي سبورت التركي لفترة علي سبيل الاعارة ولم يحالفه النجاح مثله مثل
    مدحت عبد الهادي مدافع الزمالك الذي لعب لنفس النادي أيضا‏.‏




    ومع قدوم صيف عام‏2003‏ كانت هناك بداية أخري لضحايا جدد في عالم الاحتراف
    التركي‏..‏ في هذا التاريخ تعاقد نادي انقرة جودجو مع ثنائي من نجوم اندية
    الاقاليم في مصر هما عمرو الدسوقي مدافع المصري البورسعيدي ونجمه الأول
    بين عامي‏2003,1997‏ ورمضان رجب هداف غزل المحلة الذي كان نجمه لامعا في
    تلك الفترة‏.‏




    كلاهما تألق بشدة في أول‏5‏ مباريات للفريق وشارك بصفة اساسية بل واستدعي
    محسن صالح المدير الفني للمنتخب عمرو الدسوقي للانضمام لقائمته عند
    الاستعداد للمشاركة في نهائيات كأس الأمم الافريقية بتونس فجأة حدث انهيار
    لدي مسيرة الثنائي الدسوقي انهار مستواه بشدة وبات ثغرة دفاعية تسببت في
    خسارة الفريق لعدة مباريات ليجلس علي دكة البدلاء بينما تمرد رمضان رجب
    وانقطع عن التدريبات ودخل في دوامة من المشكلات مع إدارة النادي التركي
    اسفرت عن تقديم شكوي رسمية ضده إلي الاتحاد الدولي‏.‏




    فيفا ومن يتابع مسيرة الثنائي بعد نهاية رحلتهما الاحترافية‏.‏




    فالدسوقي لم يعد هو المدافع السوبر ستار وحدث انهيار وفشل في جميع تجاربه
    المحلية مع المصري والاتحاد السكندري والترسانة والان ومع اقترابه لعامه
    الثلاثين يحاول فتح صفحة جديدة في مشواره مع المصري البورسعيدي الذي عاد
    إليه مؤخرا‏,‏ أما رمضان رجب فلم يعد له وجود حقيقي في الملاعب وفشلت
    محاولاته في استعادة بريقه في تجربتيه مع حرس الحدود والمقاولون العرب‏.‏
    وفي موسم‏2005/2004‏ كانت هناك وجوه جديدة في طريق الضياع في ذلك الموسم
    خرج بشير التابعي من الزمالك وهو أفضل مدافع مصري للاحتراف في شيكارايز
    سبورت التركي وترك محمد جودة لاعب وسط الأهلي الأخير وهو أحد ابرز لاعبي
    الوسط في مصر ووقع لانقرة جودجو كان خروج الثنائي سببه خوض تجربة احترافية
    ناجحة وتأمين المستقبل في نفس الوقت‏,‏ وانضم اليهما في نفس الموسم محترف
    مصري ثالث هو أحمد صلاح حسني رأس الحربة المستبعد من الأهلي والذي وقع إلي
    شيكارايز‏.‏




    بداية الفشل الحقيقي اصاب محمد جودة بعد‏3‏ أشهر فقط له علي بدء مسيرته مع انقرة وفسخ عقده وعاد إلي الإسماعيلي في يناير عام‏2005.‏




    بينما تمرد أحمد صلاح حسني وغاب عن التدريبات وتم تقديم شكوي ضده من قبل
    إدارة شيكارايز إلي الفيفا لمنع توقيعه للعب إلي الزمالك مجانا بينما كان
    بشير التابعي يشارك اساسيا لكن حدث تراجع ملحوظ في مستواه ظهر واضحا خلال
    مشاركاته في مباريات المنتخب بالتصفيات الافريقية المؤهلة إلي نهائيات كأس
    العالم بألمانيا وتحديدا امام الكاميرون وليبيا التي تسببت اخطاؤه فيها في
    اهتزاز الشباك المصرية ومع نهاية موسم‏2005/2004‏ كانت تلك الدفعة قد تقلص
    عدد محترفيها المستقرين إلي لاعب واحد بعد بقاء التابعي وحده اما مصير
    أحمد صلاح حسني فكان دراميا حيث لم يجد ناديا يلعب له لمدة عامين ثم وقع
    للإسماعيلي لمدة موسم لم يظهر خلاله علي الإطلاق أما محمد جودة فعاد للعب
    في الإسماعيلي ولم يكن مؤثرا وانتقل إلي المصري البورسعيدي ومنه إلي حرس
    الحدود حتي عاد مجددا إلي المصري في الشهر الماضي دون ان يطرق اسمه باب
    الانضمام إلي المنتخب الوطني علي الإطلاق طوال الأعوام الأربعة الماضية‏.‏




    وفي موسم‏2006/2005‏ كانت هناك وجوه جديدة في طريق الانضمام إلي الرحلة
    التركية وتحديدا أحمد بلال مهاجم الفريق الكروي الأول بالنادي الأهلي
    والمنتقل إلي كونيا سبورت التركي وقتها بلال قضي موسمه الاول متنقلا بين
    كونيا وانقرة جودجو وشارك في‏14‏ مباراة سجل خلالها‏5‏ أهداف‏,‏ بدأ موسمه
    الثاني مع كونيا لكن بديلا علي دكة البدلاء دون ان يكون له تأثير علي
    الإطلاق ليقرر الرحيل في يناير عام‏2007‏ عائدا إلي الاهلي ومنذ ذلك
    التاريخ وهو اما يجلس علي دكة البدلاء او يعاني من دوامة الاصابات وخسر
    الأهلي جهود مهاجم كان لامعا بشدة في مطلع الالفية الثالثة‏.‏




    يناير‏2007‏ كان موعدا مع ظهور وجهين جديدين احدهما كتب بالفعل نهاية
    مشواره الكروي وهو إبراهيم سعيد الذي رفض الاستمرار في الزمالك ووقع
    لشيكارايز سبورت الذي لعب له اساسيا في الدور الثاني للموسم ذاته ثم رحل
    في الموسم التالي‏2008/2007‏ إلي انقرة جودجو حيث قضي اسوأ فتراته الكروية
    بعد ان انقطع عن النادي‏5‏ أشهر من اجمالي‏9‏ أشهر هي العمر الكامل
    لارتباطات الفريق الرسمية وكانت هناك خلافات دائمة بين إبراهيم سعيد
    وإدارة أنقرة حول المستحقات المالية ومع الجهاز الفني بسبب تمرده المستمر
    إبراهيم رحل فعليا عن الملاعب التركية عام‏2008‏ ووقع للإسماعيلي ثم اختلف
    مع إدارته وهو بعيد عن الملاعب منذ يناير الماضي ولم يجد ناديا يلعب له في
    الموسم الحالي‏2010/2009.‏




    أما شريكه في عام‏2007‏ وهو محمد عبدالله فكان حاله أقل خطورة حيث ترك في
    ذلك التاريخ الأهلي لينتقل إلي كونيا ليقضي معه عاما كاملا دون مشاركات
    حقيقية ويعود إلي مصر في يناير عام‏2008‏ ليلعب للزمالك ويقضي موسما ونصف
    الموسم بلا بصمة ايضا ويتم الاستغناء عنه مجانا ليوقع إلي الاتحاد
    السكندري الذي سيبدأ معه مشواره في‏2010/2009.‏




    تركيا كتبت نهاية مأساوية لمحترف مصري هو بشير التابعي الذي قضي‏3‏ أعوام
    في شيكارايز وعاد إلي الزمالك ليلعب له موسما سيئا‏2008/2007‏ تم
    الاستغناء بعدها عن خدماته وأعلن اعتزاله قبل أن يحاول العودة مرة أخري في
    يناير‏2009‏ إلي الملاعب عبركوجالي سبورت الذي وقع معه عقدا ثم لم يقيده
    في قائمته وضاع وقتها التابعي بعد غلق باب القيد الشتوي وضاعت فرصة اللعب
    لاتحاد الشرطة الذي تبني وقتها عودة التابعي إلي الملاعب بعد اعتزال لم
    يدم طويلا‏.‏ وفي توقيت عودة محمد عبدالله من تركيا يناير‏2008‏ خرج بعده
    بأيام سيد معوض ظهير ايسر الإسماعيلي معارا إلي طرابزون سبورت لمدة‏5‏
    أشهر خرج معوض وهو افضل ظهير ايسر في مصر وافريقيا‏.‏




    وعاد معوض بعد تجربة فنية متواضعة في طرابزون سبورت ليوقع إلي الأهلي لكن
    حدث انهيار رهيب في مستوي معوض فجلس فترات طويلة علي دكة البدلاء ولم يعد
    هو أفضل ظهير أيسر في مصر‏.‏




    نفس توقيت عودة معوض صيف عام‏2008‏ عاد ايمن عبدالعزيز من تركيا بعد‏8‏
    أعوام قضاها متنقلا بين أندية الصفين الثاني والثالث مثل طرابزون سبورت
    وجينشيلر بيرليجيا ومالاطيا كان الجميع يتوقع ان عبدالعزيز هو الصفقة
    السوبر للزمالك خاصة وانه خرج من مصرافضل لاعب وسط مدافع وضاعفت ذلك خبرات
    الاحتراف لكن ايمن قدم‏4‏ أشهر سيئة مع الفريق الأبيض ثم عاود اللعب في
    تركيا معارا إلي كونيا سبورت في يناير‏2009‏ وهبط معه إلي دوري الدرجة
    الثانية التركية وحاول العودة إلي الزمالك لكن ميشيل دي كاستال المدير
    الفني لم يبد قناعة فنية به ليرحل مجددا إلي تركيا محترفا في دياربكر‏.‏




    وفي صيف عام‏2008‏ كانت هناك ضحية جديدة هو أمير عزمي مجاهد الذي وقع
    لنادي حاجي تبي التركي وقضي اللاعب‏4‏ أشهر هناك فاشلة رغم تألقه قبلها في
    أنورثوسيس القبرصي التي ساهم خلالها في فوزه بلقب الدوري والكأس وفشلت
    تجربة أمير وقتها في حاجي تبي ثم ظهر انهيار فني اصابه خلال فترة اعداد
    الزمالك ادت إلي استبعاده ليرحل بصحبة ايمن عبدالعزيز إلي دياربكرالتركي
    ويمكن اعتبار شريف اكرامي من الناجين من الانهيار التركي عندما فسخ عقد
    اعارته إلي أنقرة جودجوالتركي بعد شهر فقط من ابرامه مع فينورد روتردام
    الهولندي في موسم‏2009/2008‏ لكنه قضي عاما كاملا بلا مباريات بعد خروجه
    من قائمة فريقه الهولندي الذي باعه بعد ذلك إلي الجونة الصاعد حديثا إلي
    الدوري الممتاز‏






    ابى اسالك ليه الهوى منك وفيك ليه المشاعر ماتعيش الا بساعه شوفتك ليه المحبه و الوفا

    وابيات شعري تهتويك ليه انت وبس اللي اموت فيك

    تدري لو مره اقول اني كرهتك وما اريدك يرجع علي صدى الصوت ويقول

    الله ما اكبر كذبتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 8:11 am