(¯·._) ( المنتدى العام مزيكا كات (¯`·._) mazikacat.ba7r.org ) (¯`·._)

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
نتشرف بتسجيلك معنا فى منتدى مزيكا كات
شكرا
ادارة مزيكا كات ترحب بيكم و تتمنا لكم قضاء امتع الاوقات

المواضيع الأخيرة

» تحميل برنامج قاموس ترجمة (عربي - إنجليزى- إسباني - فرنسي - ألماني - إيطالي معجم
الجمعة يناير 04, 2013 6:35 pm من طرف صالح حسن حردان

» رحلة الكفايات مع الحروف و الكلمات للاطفال
الثلاثاء يناير 01, 2013 10:43 pm من طرف mazen38

» برنامج المدرسة العربية للاطفال
الخميس مايو 10, 2012 9:59 pm من طرف assakr2005

» رومنسيه بس منسيه على مزيكا كات
الثلاثاء أبريل 17, 2012 9:51 pm من طرف the boss

» لا تحزن بعد رحيلى
الثلاثاء أبريل 17, 2012 7:11 pm من طرف the boss

» التحيه والوداع باليابان
الجمعة يناير 20, 2012 5:13 pm من طرف لحظة

» قاموس كلمات لليابانية
الجمعة يناير 20, 2012 5:06 pm من طرف لحظة

» حصريا المسلسل المكسيكي القطة المتوحشة مدبلج
الإثنين أكتوبر 10, 2011 10:15 pm من طرف ozyozy

» لكل الاعضاء { مهم بينا نساهم فى رفع شئان المنتدى
الخميس يونيو 23, 2011 1:12 am من طرف الواد الجامد

ساعة المنتدى

يوميه مزيكا كات

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 58 بتاريخ الجمعة نوفمبر 16, 2012 11:24 pm

برامج تهمك






 

 

 

    {} لا تيأس ابداااااااااااااا {}

    شاطر
    avatar
    نور
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى


    انثى
    عدد المساهمات : 3100
    تاريخ التسجيل : 12/04/2009
    الموقع : http://mazikacat.ba7r.org

    حوار {} لا تيأس ابداااااااااااااا {}

    مُساهمة من طرف Ù†ÙˆØ± في الأحد سبتمبر 20, 2009 10:17 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته









    أما سألت نفسك يوماً ماذا تحمل من هم؟ هل تحمل هم الدعاء، أم هم الإجابة؟ احمل أخي هم الدعاء، وفتش في نفسك، وفي سجل أعمالك وأقوالك، لترى كيف تدعو، ومن تدعو، ولماذا تدعو؟ هل دعوت ربك منيباً إليه؟ هل دعوته خوفاً وطمعاً؟ هل دعوته تضرعاً وخفية؟ هل دعوت بدعوة صالحة أم بدعوة فيها إثم وقطيعة رحم؟ هل دعوته مخلصاً له الدين؟ هل طيّبت مطعمك ومشربك وملبسك وغُذّيت بالحلال؟ هل تحريت أوقات الإجابة؟ هل دعوت بقلب موقن بالإجابة، حسن الظن بالله أم دعوت بقلب ساه غافل لاه؟ هل ألحقت الدعاء بعمل صالح؟ هل دعوت بجوامع الكلم؟

    لله در عمر رضي الله عنه الذي كان يقول: والله إني لا أحمل هم الإجابة ولكن أحمل هم الدعاء .

    مالي أراك أخي تتعجل إجابة الدعاء، وسرعان ما تيأس من رحمة الله عز وجل، والله تعالى يحب منك مواصلة الدعاء وتكراره، وقد وعدك بالإجابة، والأجر العظيم: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ . (غافر 60)

    وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يستجاب لأحدكم ما لم يعجل فيقول: قد دعوت ربي فلم يستجب لي .

    وهذا هو رسول الهدى ومصباح الدجى -صلى الله عليه وسلم- يوم بدر -كما عند البخاري ومسلم- استقبل القبلة ثم مد يديه فجعل يهتف بربه: اللهم أنجز لي ما وعدتني، اللهم آت ما وعدتني، اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض .

    فمازال يهتف بربه ماداً يديه مستقبلاً القبلة حتى سقط رداؤه عن منكبيه فأتاه أبو بكر فأخذ رداءه فألقاه على منكبيه ثم التزمه من ورائه وقال: يا نبي الله كفاك مناشدتك ربك، فإنه سينجز لك ما وعدك، فأنزل الله: إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم.

    وهذا نبي الله يعقوب عليه السلام ما زال يدعو ويدعو فذهب بصره واشتد روعه، وألقي ولده في الجب ولا يدري عنه شيئاً، وأُخرج الولد من الجب ودخل قصر العزيز إلى أن شب وترعرع ثم راودته المرأة عن نفسها فأبى، وعصمه الله ثم دخل السجن فلبث فيه بضع سنين ثم أُخرج من السجن، وكان على خزائن الأرض، ومع طول هذا الوقت كله ويعقوب يقول لبنيه: يَا بَنِي اذْهَبُواْ فَتَحَسسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن روْحِ اللّهِ إِنهُ لاَ يَيْأَسُ مِن روْحِ اللّهِ إِلا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ (يوسف 87).


    1-


    ونبي الله أيوب عليه السلام لبث به بلاؤه ثمانية عشر عاماً حتى رفضه القريب والبعيد، وعجز الأطباء عن مداوته، ومع ذلك لا ييأس من رحمة الله بل يقول: أَني مَسنِيَ الضر وَأَنتَ أَرْحَمُ الراحِمِينَ (الأنبياء83)، فيكشف الله ما به من ضر ويثني الله عليه خير ثناء فيقول سبحانه: إِنا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِعْمَ الْعَبْدُ إِنهُ أَوابٌ .

    فاصبر أخي ولا تعجل فإن الله وعد بإجابة دعوة المؤمنين إن عاجلاً أو آجلاً، وربما ادخر لك هذه الدعوة إلى يوم تكون أحوج ما تكون فيه إلى دعوة صادقة تقربك إلى النعيم، وتباعد بينك وبين الجحيم.

    وأؤكد على هذا المعنى لأننا نجد بعض الناس يتساءلون: ما بال أقوام يرفعون أيديهم إلى السماء سائلين ربهم ولا يرون أنه قد استجيب لهم دعاء؟ ولدفع هذا الإشكال تعالوا بنا أحبتي لننظر إلى ما أورده العلماء في تفسير قول الله أجِيبُ دَعْوَةَ الداعِ إِذَا دَعَانِ وقوله تعالى: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ . (غافر 60)

    أولاً: إن الدعاء قد يستجاب ولكننا لا نعرف الصورة التي يستجاب بها، فقد تتمثل صورة الإجابة في صرف السوء عن الداعي، وقد تتمثل في إدخار الإجابة إلى الآخرة.

    فهذا رجل قام يدعو: اللهم عافني من مرضي وأذهب عني البأس، ولا يرى أن البأس في الظاهر قد ذهب، ولكن قد يكون المرض سيتطور فيصرف الله عنه هذا.

    أو أن رجلاً هنالك يقول: رب ارزقني، وقد علم الله أن التوسعة عليه في الرزق ستؤثر على درجاته في الجنة، فيدخر الله له رفعة الدرجات في الجنان، وذلك خير وأبقى.

    وقد يسأل سائل ربه عز وجل أن ييسر له سفراً إلى بلد من البلدان، في طلب الرزق، وقد ادخر الله له رزقاً في بلده، فلا يجاب إلى سؤاله للسفر، ويرزقه الله رزقاً واسعاً في بلده، أو يكون هناك بلاء سيحل به في سفره فيصرفه الله عنه والله يعلم ونحن لا نعلم.

    ثانياً: أن تكون هناك موانع تمنع إجابة الدعاء: وهذا ما يجب علينا أن نبحث فيه، وأن نضع أيدينا على الداء ونطلب من الله الدواء.

    سأل قوم إبراهيم بن أدهم -رحمه الله تعالى- لماذا ندعو الله فلا يستجاب لنا؟ فقال: لأسباب: عرفتم الله ولم تؤدوا حقه، قرأتم القرآن ولم تعملوا به، آمنتم برسول الله ولم تتبعوا هديه، أكلتم نعم الله ولم تؤدوا شكره، عرفتم أن الموت حق ولم تستعدوا له، عرفتم أن الجنة حق ولم تسعوا إليها، عرفتم أن الشيطان عدو لكم وسمعتم له، انشغلتم بعيوب الناس ونسيتم عيوبكم، مشيتم إلى القبور فدفنتم موتاكم ولم تتعظوا منهم .


    -2-


    إن من الناس من قام يدعو الله وهو آكل للربا، أو آكل لأموال الناس ظلماً وعدوانا، ومنهم من لوثت يداه ولوثت فطرته بالسرقة والخيانة والغش والرشوة وأكل أموال الناس بالباطل ثم يدعو الله فأنّى يستجاب له؟

    وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيباً، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال تعالى: يَا أَيهَا الناسُ كُلُواْ مِما فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيباً وَلاَ تَتبِعُواْ خُطُوَاتِ الشيْطَانِ إنهُ لَكُمْ عَدُو مبِينٌ (البقرة 168).

    يا الله

    اللهم أتح لنا العلم، وافتح لنا آفاقه، واهدنا إليه، ويسره لنا بعونك وهدايتك، حتى نتدرج إلى الكمال بعقول راجحة، وخلق حسن، ومنطق سليم، ومعرفة عميقة بخبايا الأمور، ودراية واسعة بحقائق الأشياء، ورؤية واضحة، وفهم راسخ، ومعتقد صحيح، آخذين بأسباب العلم والمعرفة والتجربة الناضجة، متزاحمين على الصراط المستقيم المؤدي إلى حياة كريمة ومستقبل مشرق، ووفقنا إلى السير في طريق النجاح والصلاح وأبعدنا يا ذا الجلال والإكرام عن العيش في ظلمات الجهل، ونعوذ بك أن ننحط إلى أسفل سافلين مثل من ذرأت لهم قلوباً لا يفقهون بها، وأعيناً لا يبصرون بها، وآذاناً لا يسمعون بها، أولئك كالأنعام بل هم أضل من بعض الحيوانات، فالنحلة تعرف كيف تبني خلاياها، بأضلعها السداسية لا ينقص منها ضلع ولا يزيد فيها ضلع، والعنكبوت تجيد اتقان حياكة خيوطها، فمنها المربعات ومنها المستطيلات ومنها المستديرات، والطير على اختلاف أنواعها قد ألهمها الله بناء عش تأوي إليه بطرائق مختلفة، وهذا كله يدل على دقة تنظيم الكون، وحسن صنعة خالقه سبحانه وتعالى، حيث يسر كل المخلوقات لما خلقها له، وفضل الإنسان عليها بالعقل وإعماله وعدم إهماله.

    اللهم اجعلنا من أهل العلم والعمل، وامنن علينا بالمعرفة والدراية، وارفع شأننا في الدنيا والآخرة بالعلوم النافعة، وأجرنا من الجهل والهم والحزن، ومن الكفر والفقر، ومن عذاب القبر، يا عليم يا حكيم يا الله.
    اللهم إنا نسألك زيادة في الدين وبركة في العمر وصحة في الجسد وسعة في الرزق وتوبة قبل الموت وشهادة عند الموت ومغفرة بعد الموت وعفوا عند الحساب وأمانا من العذاب ونصيبا من الجنة وارزقنا النظر إلى وجهك الكريم .
    اللهم يا رحمن يا رحيم يا سميع يا عليم يا غفور يا كريم إني أسألك بعدد من سجد لك في حرمك المقدس من يوم خلقت الدنيا إلى يوم القيامة أن تطيل عمر قاري هذا الدعاء وان تحفظ أسرته وأحبته وان تبارك عمله وتسعد قلبه وأن تفرج كربه وتيسر أمره وأن تغفر ذنبه وتطهر نفسه وان تبارك سائر ايامه وتوفقه لما تحبه وترضاه .

    اللهم آمين







    ابى اسالك ليه الهوى منك وفيك ليه المشاعر ماتعيش الا بساعه شوفتك ليه المحبه و الوفا

    وابيات شعري تهتويك ليه انت وبس اللي اموت فيك

    تدري لو مره اقول اني كرهتك وما اريدك يرجع علي صدى الصوت ويقول

    الله ما اكبر كذبتك

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 13, 2018 7:06 pm